حجم الخط

معلموا العقود والحصة بالشرقية يحتجزون وكيل الوزارة بديوان عام المحافظة

2/7/2012 0:32 am

كتب: محمد فريد عودة

جدد اليوم نحو 2000 معلم من المعلمين المؤقتين بالشرقية اعتصامهم بديوان عام المحافظة بالزقازيق للمطالبة بتثبيتهم وصرف رواتبهم المتوقفة منذ 4 أشهر حيث تجمع المحتجون داخل مبنى الديوان العام للمحافظة منذ الصباح وقاموا باحتجاز وكيل أول وزارة التربية و التعليم بالشرقية قرابة الثلاث ساعات بعدما رفضوا كافة المفاوضات لفتح الأبواب الرئيسية وأبواب قاعة الاجتماعات الخاصة بالمحافظة التى سيطروا عليها .
وكان المعلمون قد تظلموا مرات عديدة وطالبوا بالتثبيت و صرف مستحقاتهم المالية المتأخرة ، الأمر الذى لم يلق اهتمام المسئولين الذين لجئوا إلى تهدئتهم بعدد من التأشيرات و القرارات الغير نافذة ومنها المذكرة التى أعدتها مديرية التربية و التعليم بالشرقية للعرض على المحافظ لمخاطبة الجهات المسئولة وهى وزارة التربية و التعليم و الجهاز المركزى للتنظيم و الإدارة و وزارة المالية وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتثبيت المعلمين ومعاملتهم مثل الذين تم تثبيتهم على الدرجات الوظيفية وفق مؤهل كل منهم ، الدرجة الثالثة التخصصية لحاملى المؤهلات العليا ، والدرجة الرابعة لحاملى المؤهلات فوق المتوسطة و المتوسطة والبدء فورا فى حصر الوفرات المالية اللازمة لتعديل الأجور بما يتفق وما يتقاضاه زملائهم من شاغلى الوظائف المعادلة للوظائف المتعاقدين عليها وسرعة إخطار وزارة المالية لتدبير العجز المالى المترتب على هذا التعديل .
واستند المعلمون المعتصمون أيضا إلى قرار اللواء أسامة ضيف السكرتير العام للمحافظة الذى كان قد أرسل خطابا يوم 24 من شهر يناير الماضى إلى مديرية التربة و التعليم لتثبيت جميع المتعاقدين والتظلمات دون التقيد بسنوات تعاقدية بجميع الإدارات التعليمية على مستوى المحافظة بناءا على تعليمات الدكتور عزازى على عزازى محافظ الشرقية ، فضلا عن الاجتماع الذى عقد يوم 26 من نفس الشهر والذى حضره محمد حسيب وكيل أول وزارة التربية و التعليم بالشرقية ومديرى الإدارات وممثل عن المعلمين من كل إدارة تعليمية والذى انتهى إلى حصر أعداد وبيانات العاملين العائدين من الانقطاع ، ووضع المعلمين عن الوظائف الأخرى الغير قائمة بالتدريس فى كشوف مستقلة وإعلان تلك الكشوف فى لوحة الإعلاناتبكل إدارة تحقيقا لمبدأ الشفافية مع مخاطبة الجهات المسئولة للبدء فى إجراءات التثبيت ، وهو ما أثار حفيظة المعلمين اعتبروا هذه القرارات لونا من ألوان التحايل عليهم لفض الاعتصام مؤكدين على رفضهم الكامل لفض الاعتصام إلا بعد الحصول على رد مقنع من جانب المسئولين من شأنه تلبية مطالبهم بالتثبيت وصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة .
هذا وقد ردد المعتصمون هتافات منددة بتباطؤ المسئولين فى اتخاذ القرارات حيث قالوا "يادى الخيبة ويادى العار ... مش عارفين ياخدوا القرار" ، وطالب المتعصمون المحافظ بالنزول إليهم لسماع شكواهم وحل مشكلاتهم فقالو "يا عزازى قول قول .. إنت معانا ولا فلول" كما حاول المعتصمون تحفيز زملائهم فقالوا "علوا و علوا و علوا الصوت ... اللى هيهتف مش هيموت" كما نددوا بضآلة المرتبات حيث قالوا "110 هيعملوا إيه ... غيرنا بيقبض 1000 جنيه" .
يقول مجدى رمضان– بإدارة شرق الزقازيق التعليمية أنهم تم تعيينهم وفقا لعقود مؤقتة براتب شهرى 110 جنيها حتى فوجئوا بإنهاء عقودهم من جانب المسئولين دون إبداء الأسباب والدوافع وراء ذلك مشيرا إلى فصل كل من تغيب عن العمل لمدة تتجاوز الثلاث أيام حتى ولو لسبب المرض وأكد أنهم لم يتقاضوا رواتبهم الضئيلة منذ أربعة أشهر .

أضافت سحر السيد إسماعيل – أمينة معمل بإدارة منيا القمح التعليمية أنها تعمل بإحدى المدارس مقابل 83 جنيها فقط ورغم ذلك لم تحصل على راتبها منذ شهر أكتوبر الماضى وهو ما دفعها إلى الاعتصام للمطالبة بصرف مستحقاتها المالية والتثبيت

كاريكاتير

بحث