حجم الخط

أضواء وآفاق

محمد بدر الدين

هيكل.. رئيساً لجمهورية برلمانية

4/10/2011

• يجب اختيار رئيس الجمهورية بعد وضع دستور البلاد وليس قبله!.. فلو اختار الشعب من خلال جمعيته التأسيسية ـ التي يضع من خلالها الدستور ـ نظام الجمهورية البرلمانية: سيكون طراز الرئيس الذي نختاره، مختلفاً عن الذي نختاره في حالة اختيار نظام الجمهورية الرئاسية، أو الجمع بينهما!. عن نفسي مثلاً.. في حالة اختيار نظام الجمهورية الرئاسية

اقرأ المزيد

3 قضايا.. بين الوطن والفن

4/3/2011

(1) إلى الجندي ومحفوظ.. لا تستسلما: * لا ندري ماذا يحدث في التليفزيون؟.. وما تلك الصيحات الهستيرية والمواقف الهوجاء، التي تنادي في رعونة وعدم فهم بل وغباء: (مصر فقط!.. والدراما المصرية للفنانين المصريين فقط.. لا لمخرجين ولا لممثلين عرب بيننا!!). أجمل ما في ثورة يناير المصرية وجهها العربي، وأنها أشعت وأينعت وسط باقة من الثورات العربية في كل أنحاء الوطن العربي، فضلاً عن خصوصية مصر

اقرأ المزيد

الذين ثاروا

3/28/2011

مشكلة (الذين ثاروا في يناير 2011) أنهم لم يستطيعوا أن يمسكوا بزمام سلطة الدولة حتى الأن. بينما (الذين ثاروا في يوليو 1952) ـ وسوف نقارن إلى آخر المقال على سبيل المثال، ومن أجل الإيضاح ـ تمكنوا من بداية الثورة (وخاصة منذ مارس 1954) أن يمسكوا بزمام سلطة الدولة. (والواقع أنهم لم يكونوا مجرد عسكريين عاديين ـ كما لايزال يردد البعض ويلوك بغير وعي ـ وإنما هم طليعة ثورية، وجزء لا يتجزأ من الحركة الوطنية

اقرأ المزيد

(لا) للتعديلات.. (لا) للدستور الدائم!

3/17/2011

كان يمكن أن أوافقعلى التعديلات الدستورية المقترحة ـ رغم بعض تحفظاتي عليها ـ وأن أذهب إلى استفتاء (19 مارس) لأقول "نعم".. كان بإمكاني ذلك في حالة إذا أضيفت إليها تعديلات أخري، وخاصة لإلغاء الصلاحيات والسلطات المطلقة لرئيس الجمهورية.. وشريطة أن تعلن تلك الصياغات جميعاً باسم (إعلان دستوري) أو حتى (دستور مؤقت).. وليس باسم (التعديلات)على الدستور، أي الدستور الفاسد للنظام الفاسد، الذي ـ بتعديلاته المتعاقبة ـ هو دستور الجمهورية الثانية،

اقرأ المزيد

ذكريات مع الشاذلي العظيم.. ومرعي الرائع

3/13/2011

رحل قائد عسكري مصري عظيم هو سعد الدين الشاذلي، وفنان مصري عظيم هو صلاح مرعي، خلال أيام ثورة المصريين الكبرى التي اندلعت في 25 يناير 2011 وأثناء انشغالهم بها. وربما هذا الانشغال يذكرنا ببيت الشعر المشهور لشوقي أمير الشعراء: (اخترت يوم الهول يوم وداع!)، الذي رثى به الأديب الكبير مصطفى لطفي المنفلوطي، حينما رحل في ظل انشغال المصريين بحادثة إطلاق الرصاص على زعيم الشعب سعد زغلول.

اقرأ المزيد

خواطر متظاهر في "التحرير" (2-2)

3/7/2011

(11) ثورات مصر: ثورة 23 يوليو.. ثورة طليعة ثورية في الجيش، هي جزء من الحركة الوطنية المصرية، أيدها الشعب والتف من حولها ودعمها فأصبحت (ثورة شعب) لا جيش فحسب. ثورة 25 يناير.. ثورة طليعة من الشباب (الذين يتعاملون مع وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة ـ يتعاملون مع العصر)، هم جزء من الحركة الوطنية المصرية، أيدها الشعب والتف حولها وثار معها

اقرأ المزيد

خواطر متظاهر في "التحرير"

2/28/2011

هذه بعض خواطري أثناء ثورة يناير.. أنشرها اليوم، في الاحتفاء بمرور (شهر) كامل على الثورة.. على دعوة الشباب النبيل للثورة من أجل الحرية، على تقدمهم الصفوف وبذلهم أعلى الجهد وأغلي الأرواح، وتجاوب وتفاعل الملايين من جماهير الشعب منذ اللحظة الأولي في كل مكان ـ من الإسكندرية إلى السويس إلى أسوان ـ لتتحقق أكمل ثورة شعبية في تاريخنا (ثورة شعبية كاملة الأوصاف ـ أو كما في الكتاب!)...

اقرأ المزيد

صباح اليوم التالي

2/20/2011

رأيت صباح اليوم التالي للثورة الينايرية رأيت في ميدان التحرير وشوارع المحروسة رأيت كل الشباب وسيمين رأيت كل الفتيات جميلات رأيت كل الأطفال والشيوخ ملائكة رأيت اللؤلؤ المكنون يوزعون التمر والماء علي جمهور المحتشدين

اقرأ المزيد

ترانيم على طريق 25 يناير

2/6/2011

(1) > (معاوية ويزيد.. وأزيد!): لا شيء يشوه وجهك يا مدني وقراي الخلابة سوي هذا الوجه العته! العتمة! الكآبة! في صور بالألوان

اقرأ المزيد

شاعر ورسام الثورة الناصرية (2 ـ 2)

1/24/2011

في عدد خاص مميز بحق وممتاز عن صلاح جاهين من جريدة "أخبار الأدب" التي يرأس تحريرها الأديب جمال الغيطاني (بتاريخ 5 / 6 /2005)، نجد في تحقيق مهم للأديب والصحفي محمود الورداني بعنوان "في زيارة قصيرة لمكتبه" وفي القسم الأخير منه ما نصه: >>إلي جانب الصور التي أطلعتني عليها سامية ـ ابنة جاهين ـ واللوحات التي رسمها في مناسبات عائلية حميمة، هذه الرسالة التي كان قد كتبها صلاح جاهين رداً على حوار كانت قد نشرته صحيفة "الأهالي" معه

اقرأ المزيد

شاعر ورسام الثورة الناصرية

1/18/2011

ليست هذه السطور مقالاً نقدياً عن فيلم "حليم"، أو مسلسل "العندليب"، أو مسلسل "السندريلا" ـ وقد كتبت عن كل عمل من هذه الأعمال الثلاثة مقالاً نقدياً مستقلاً ـ وإنما أكتب الآن عن شخصية صلاح جاهين.. وكيف قُدمت في هذه الأعمال الثلاثة؟.

اقرأ المزيد

خطوط تحت كلمات

1/9/2011

عن البرادعي وصابرين دياب ومحمد اسحق.. عن الناصرية والناصريين والضباط الأحرار والعصيان المدني.. عن مذبحة كنيسة الإسكندرية ـ فجر أول أيام العام ـ التي حملت في أبعادها كل "ردة" ومأساة مصر المعاصرة منذ مطالع عصر السادات المشئوم.. عن مبارك، و"الأهرام" في عصره الكابوسي.. والغناء والفنون والثقافة في عصره.. وغيره!.

اقرأ المزيد

كاريكاتير

بحث