حجم الخط

تواصل الأشباكات بين المتظاهرين والشرطة

2/5/2012 7:37 am

كتب: محرر العربى

تواصلت الاشتباكات في أنحاء متفرقة من مصر بين قوات الأمن ومحتجين مطالبين بإنهاء حكم المجلس العسكري، مما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا إلى 12 قتيلا وآلاف المصابين.

ففي وسط العاصمة القاهرة، استخدمت قوات الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش لتفريق محتجين رشقوا بالحجارة قوات الأمن في محيط مبنى وزارة الداخلية الواقع على بعد أمتار من ميدان التحرير.

وفرضت الشرطة طوقا أمنيا حول مبنى الوزارة باستخدام الأسلاك الشائكة والعديد من أفراد الأمن المركزي، فيما أفادت تقارير بمحاولة محتجين ونواب وشخصيات عامة التوسط بين قوات الأمن والمتظاهرين لوقف العنف.

وارتفع عدد القتلى في اشتباكات وسط القاهرة إلى سبعة بينهم ضابط شرطة.

وفي مدينة السويس بشرق البلاد، وقعت مواجهات عنيفة حيث حاول متظاهرون اقتحام مبنى مديرية الأمن. وأقام نشطاء طوقا حول مبنى المديرية لمنع الناس من التظاهر أمامه ولإرساء الهدوء، حسبما أفادت وكالة اسوشيتد برس.

واستخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وطلبت عونا من الجيش الثالث الميداني، الذي أرسل بدوره حوالي 16 مدرعة لحماية مبنى مديرية الأمن.

وارتفع عدد القتلى جراء الاشتباكات في المدينة الساحلية إلى خمسة.

وقالت وزارة الداخلية إن 211 من أفرادها أصيبوا في الاشتباكات حتى الآن.

وقالت وزارة الصحة إن 2500 شخصا على الأقل أصيبوا في أنحاء متفرقة من البلاد منذ اندلاع العنف يوم الخميس على خلفية مقتل أكثر من 70 شخصا في مباراة لكرة القدم بمدينة بورسعيد.

ويتهم محتجون الشرطة بالتقاعس عن الحيلولة دون مقتل هذا العدد.

وتصاعد الغضب في اوساط المتظاهرين واسر المتوفين ضد المجلس العسكري الحاكم في البلاد حيث المحت قوى سياسية الى ان المجلس يقف وراء اعمال العنف التي شهدتها المبارة من اجل اطالة بقائه في السلطة وذلك في مواجهة مطالب قوى ثورية له بسرعة تسليم السلطة للمدنيين.

كاريكاتير

بحث