حجم الخط

عاشور لن أختار احد من مرشحين الرئاسة لأنهم انصرفوا عن قضية بناء مصر

2/5/2012 2:05 pm

كتب: محرر العربى

وقال عاشور في حواره للعربى أنه لن يختار أيا من المرشحين المحتملين للرئاسة لأنهم انصرفوا عن قضية بناء مصر
وكشف عن أن الأمن كان يسخر عددا من المفصولين من الحزب حديثا, وذلك لتهيئة المسرح لتوريث جمال مبارك
وأكد عاشور أن أزمة جناحي العدالة انتهت من جانب المحامين محذرا من عودة التصعيد من جانب القضاة.
وفيما يلي نصر الحوار
{ في البداية أليس بغريب أن يشارك الحزب الناصري في تحالف مع الاخوان المسلمين؟ ولماذا قررتم الانسحاب من التحالف؟
{{ نحن لم نتحالف مع الإخوان المسلمين فحسب ولكننا قصدنا التحالف مع كل القوي السياسية الموجودة في الشارع السياسي من أجل العبور من مرحلة إلي مرحلة, وحتي لايؤثر صراعنا علي الخطوات التي من الممكن ان يتخذها المجلس العسكري.
وأود ان أشير إلي أنه لاتوجد حساسية لدينا من أي تيار أو حزب سياسي مادمنا لانتنازل عن ثوابتنا ولا عن مواقفنا الأساسية والتي تتمثل في ان الدستور هو الأولي بعملية البناء من أي ترتيب آخر بحيث يمكن الوصول إلي التوافق المجتمعي الذي يحدد الأسس التي قامت عليها الثورة والتي أجمع عليها الثوار من أجل بناء دولة مدنية حديثة تقوم علي تكافؤ الفرص والمساواة والعدالة الاجتماعية وأيضا علي مبادئ الشريعة الإسلامية التي تعتبر المصدر الرئيسي للتشريع مع الاحتفاظ بحق اصحاب الديانات السماوية الأخري, كل هذا يمثل النموذج الذي ارتضاه الشعب وإراده, وقامت من أجله الثورة.
وبالنسبة لانسحابنا من التحالف جاء هذا القرار بعدما وجدنا ان المطلوب منا أن نسلم للاخوان المسلمين الذين يريدون الحصول علي أغلبية بإجازة مسبقة منا للاستحواذ علي أكبر نسبة من مقاعد البرلمان من خلال رغبة حزب الحرية والعدالة في الحصول علي أغلبية القائمة, وهذا أمر مرفوض تماما.
{وهل تخوض الانتخابات البرلمانية؟
{{ أعضاء الحزب مصرون علي خوضي للانتخابات البرلمانية ولكن أمامي معركة انتخابية أخري, وهي انتخابات نقابة المحامين وأري أن هناك تعارضا بين الترشيحين وأنا متمسك بانتخابات النقابة لأن لها مشكلات عديدة وأتمني ان يوفقني الله في حلها, في حين أن الحزب الناصري سيشارك في الانتخابات.
{ الحزب الناصري يعاني من انشقاقات مستمرة يري البعض أنها ستؤثر عليه في الانتخابات.. ما رأيك؟
{{ في الواقع لاتوجد انشقاقات بمعناها, انما يوجد اشخاص تم فصلهم من الحزب ولايتمتعون بأي شرعية في قواعده وبالتالي لايستطيعون ان يفرضوا علي الشارع أو الحزب أي ثوابت إلا افتعال المنازعات, وأن ماتسرب من مستندات أمن الدولة أكد أن هذه الأسماء التي تتنازع الآن في الحزب هي ذاتها التي كان الأمن يسخرها لتهيئة المسرح لتوريث جمال مبارك ولتفتيت الحزب.
{ كيف تري قانون الانتخابات الأخير بعد التعديلات الأخيرة التي اجراها المجلس العسكري بشأنه؟
{{ أري ان هذا القانون آخر الاختبارات السيئة التي اخطأ فيها المجلس العسكري حيث جاء بقانون مخالف لاجماع الأمة والأحزاب السياسية حيث طالبت الأحزاب أن يصدر هذا القانون بنظام القائمة النسبية أو بنسبة100% ولكن جاء بنسبة ثلثين للقائمة وثلث للفردي ويجب ان يعلم الجميع اننا في مصر نعيش شرعية ثورية والشرعية الدستورية لم تبن بلد.
{ ماذا تتوقع للانتخابات البرلمانية في ظل الانهيار الأمني الذي تشهده البلاد بعد الثورة؟
{{ أري انه لايمكن ان تكون هناك انتخابات صحية بدون وجود أمني مستمر, فمصر بلا شرطة حقيقية والشرطة المصرية هزمت هزيمة ساحقة الاوضاع في ثورة25 يناير وأصبحت غير مؤهلة علي حماية الأمن ولا حتي الدفاع عن نفسها, وبالتالي أي إجراء لأي عملية انتخابية في ظل المتردية للشرطة لن يصب إلا في مصلحة من يستطيع ان يستولي علي صناديق الانتخابات بالقوة,
{ هل تتوقع ان تفرز الانتخابات المقبل مجلسا قويا يتناسب مع روح الثورة وأهدافها؟
{{ لن تفرز هذه الانتخابات مجلسا حقيقيا يعبر عن الشارع فالمجلس المقبل مجلس المال والنفود والبلطجة والقوة والعنف والخداع والارتباك.
{ ماهو رأيك في الاحزاب الجديدة وكيف تتوقع نسبة تمثيلها في البرلمان المقبل؟
{{ بالقطع الأحزاب الجديدة لم تأخذ فرصة عرض لبرامجها علي الشارع الذي لايعرف منهم إلا نخبة محدودة, وأغلبهم لا يمارس السياسة ممارسة مباشرة قبل ثورة25 يناير, فمن الظلم ان نفاجئهم بمعركة انتخابية يمكن ألا ينجح فيها أحد منهم حتي ولو كانوا في أحزاب ومن حق المجتمع أن يتعرف علي وجوه جديدة وعلي مساحات جديدة في العملية الانتخابية.
{ تقديراتك للقوي الدينية, هل كما تشير الاستطلاعات أنها ستتجاوز الـ40% من مقاعد البرلمان أم أن القوي السياسية المدنية ستصنع المفاجأة وسينحاز الشعب إلي مدنية الدولة في البرلمان؟
{{اذا تحدثنا عن المجموع فإن الشعب منحاز إلي مدنية الدولة من حيث الاجمالي لكن حجم التيار الإسلامي بكل تعداداته ووجوهه لايصل الي40% لكن هذا الرقم مرهون بقدرتهم وتنظيمهم وارتبارطهم مع بعضهم بعضا.
{ هل فعلا تري ان المجلس العسكري منحاز للقوي الإسلامية كما تري بعض الدوائر الغربية؟
{{ ليست الغربية, وإنما هذا يمثل احساس الشارع خاصة عندما توجد وجوه إسلامية بارزة في لجنة اعداد الدستور, ولم يكن فيها أي تمثيل سياسي آخر غير احد أعضاء الأخوان المسلمين وهذا الأمر الذي استفز الجميع.
{ كيف تري مرشحي الرئاسة علي الساحة السياسية ومن فيهم الأحزاب للفوز؟
{{ من الصعب جدا الحكم علي المرشحين الآن فنحن أمام معركة افتراضية جاءت في توقيت خاطئ, لأنه من المفروض ان ينتبه هؤلاء المرشحون لعملية البناء التي تجري في المجتمع الآن, ولاينصرفوا عنها لشرح برامجهم الانتخابية, وينشغلوا بالمعارك والمنافسة فيما بينهم إلي جانب استطلاعات الرأي التي قتلت بعضهم بعضا, وذلك له أثره في ضياع الوقت وقتله قبل الآوان, ويفوت الفرصة للاستفادة من طاقة المرشحين في الدفع نحو النهوض بالأمة.
وأشير إلي ان مرشحي الرئاسة يبحثون عن دور رئيس الجمهورية في الدستور, وهذا لن يكون إلا اذا تم وضع الدستور, وانا لا أفهم لماذا لم يتحدثوا عن الدستور بقدر مايتحدثون عن أنفسهم.
{ومن تختار من بينهم؟
{{ لن أختار أحدا منهم لأنه ليس لدي معركة الآن وهذا حديث سابق لأوانه.
{ انت مرشح كنقيب للمحامين وتشغل منصب رئيس للحزب الناصري هل هناك تعارض بينهما؟
{{ العمل النقابي لايؤثر علي العمل الحزبي والعكس ولا مانع من العمل في أكثر من مجال.
{ بعد انتهاء أزمة جناحي العدالة هل تري ان الأزمة انتهت بالفعل؟
{{ المحامون انهوا الأزمة استجابة لقرار مجلس الوزراء بإحالة مشروع قانون السلطة القضائية الي مجلس شعب منتخب والتزموا بالقرار, ولكن أري أن هناك تصعيدا للأزمة من جانب القضاة خاصة من جانب المستشار أحمد الزند رئيس نادي القضاة وقيامه بالتحريض علي تصعيد الأزمة من خلال ايجاد مبرارات للامتناع عن العمل لأسباب أمنية. علي الرغم من أن القضاة ليسوا في حاجة لحماية أمنية. فالقضاة يضربون عن العمل يتقاضون رواتب وهذا مناف لقواعد الاضراب.
{ هل التصعيد في امتناع القضاة عن العمل فقط من وجهة نظرك؟
{{ ليس فقط هناك تحريضات وبلاغات وهمية تقدم ضد المحامين, وأنا احذر المستشار أحمد الزند من اختلاق مثل هذه البلاغات التي من شأنها تصعيد للأزمة مرة أخري, ولن نسمح لأحد ان يمارس مثل هذه الاشكال علي المحامين.
وأود أن اشير الي انه اذا أردنا التحقيق فلابد أن نفتح كل الملفات وأن يحقق أيضا مع القضاة فهناك قضاة زوروا في الانتخابات وقضاة سبوا المحامين, وقضاة امتنعوا عن العمل واطلقوا النار ونحن نرفض هذا التمييز الذي يريده نادي القضاة بأن يجعل هناك دولة فوق الدولة أودولة فوق القانون.

كاريكاتير

بحث